منتدى هى

منتدى هى كل ما يخص حياتك
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 مصاصة الدماء تسيبى ليفنى حمالة الحطب مرضعة ابليس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هى

avatar

عدد المساهمات : 499
نقاط : 9
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/12/2008
كيف الحال اليوم كيف الحال اليوم : الحمد لله

مُساهمةموضوع: مصاصة الدماء تسيبى ليفنى حمالة الحطب مرضعة ابليس   الجمعة يناير 23, 2009 4:45 pm

"أم قبيح" "حمالة الحطب" "مرضعة أبليس".. مصاصة الدماء تسيبي ليفني

تسيبي ليفني

"يكفي يعني يكفي"، سأمحو غزة.. رصاصة أطلقتها وزيرة خارجية الكيان الصهيوني ـ على أرض مصر ـ قبل اندلاع محرقة غزة ضد أطفال ونساء وعجائز فلسطين ـ القابعين تحت نير القصف الوحشي الإسرائيلي ـ وكان لهذه الكلمة ما لها من إيحاءات عن النوايا الإجرامية التي تمثلت في استخدام جميع أسلحة الدمار الشامل لقهر صمود أهالي غزة والتي خرجت لحيز التنفيذ بعد ساعات من إطلاقها.

وعلى وقع هذه المذابح البربرية تبادل ناشطون على الشبكة الدولية "الإنترنت" إطلاق ألقاب إيحائية تنم عن الطبيعة الدموية المتأصلة في ليفني من بينها جاسوسة الموساد، السفاحة، خليفة جولدا مائير، الساحرة الشريرة، رأس الأفعى، "أم قبيح"، "حمالة الحطب"، "مرضعة أبليس"، "مصاصة الدماء" وغيرها من الأسماء التي تعبر عن حالة السخط عليها بعد استهانتها بدماء أبرياء فلسطين وتوعدها بإراقة المزيد منها.

ورغم نعومة المظهر وطراوة اللسان التي تحاول وزيرة خارجية الاحتلال الإسرائيلي أن تبدو من خلالها كدبلوماسية سياسية متحضرة، إلا أن التاريخ الدموي سرعان ما يكشف عن الوجه القبيح المختبئ وراء تصريحات الخبث والمداهنة التي يتفوق بها اليهود لإخضاع العالم لنزواتهم الشاذة، وكان أبشع هذه المشاهد ما قالته ردا على مجزرة استهداف 3 مدارس تابعة لمنظمة الأونروا والتي أسفرت عن استشهاد وإصابة مئات الأطفال والنساء.

فبدماء باردة ووجه يغيب عنه الحياء قالت ليفني: إن ما تم حتى الآن ليس إلا نقطة في بحر تدخره إسرائيل للإرهابيين الفلسطينيين ـ على حد تعبيرها ـ الذين يختبئون في مواقع مدنية ويتخذون من النساء والأطفال دروعا بشرية، وذلك ردا على ما قاله جون جينج ـ مدير عمليات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" ـ، واصفًا ما يجري في القطاع بأنه "جنون لم يشهد له التاريخ مثيلاً".

قتل أطفال المسلمين هدف أساسي لليهود

وقال جينج في مؤتمرٍ صحفي عقده في مستشفى الشفاء بغزة مساء الثلاثاء، مخاطبًا قادة العالم: "عليكم ألا تناموا وألا تشربوا وألا تأكلوا حتى توقفوا قتل الأبرياء في قطاع غزة"، مضيفًا: "جئتُ إلى مستشفى الشفاء لنقل الحقيقة لأنه لا يوجد في قطاع غزة صحفيون دوليون ليروا ما يجري"، لكن على ما يبدو أن هذه التصريحات لا تزيد ليفني إلا جنونا ونهما لإراقة المزيد من دماء الأبرياء التي تعرف أنها الطريق الأقصر للفوز بمقعد رئيس الوزراء بالقفز على جثث وجماجم الفلسطينيين.

ولعل أول ما يلفت انتباهك وأنت تطالع السيرة الذاتية لزعيمة حزب كاديما الجديدة ورئيسة وزراء إسرائيل المحتملة تسبي ليفني هو أنها كانت عميلة لجهاز الموساد، وأن أيديها تلوثت بالدماء في عدة عمليات اغتيال ضد عدد من المستهدفين وذلك بحسب ما نشرته مصادر المعلومات.

حيث كشفت صحيفة الصنداي تايمز البريطانية مؤخرا أن وزيرة خارجية إسرائيل الحالية تسيبي ليفني كانت عميلة للموساد في باريس في مطلع ثمانينيات القرن الماضي، عندما كانت وكالة الاستخبارات الإسرائيلية تدير سلسلة من عمليات الاغتيال لمسؤولين بمنظمة التحرير الفلسطينية في بعض العواصم الأوروبية.

وذكرت الصحيفة ـ نقلا عن زملاء سابقين لليفني ـ أنها كانت تنشط في إطار مهمة استخباراتية عندما أطلقت فرقة اغتيالات تابعة للموساد النار على أحد كبار مسؤولي منظمة التحرير الفلسطينية مأمون مريش وأردته قتيلا في أثينا في 21 أغسطس/آب 1983.

وتابعت الصحيفة قائلة: إن ليفني لم تكن متورطة بشكل مباشر في عملية الاغتيال التي وقعت عندما اقترب شابان يقودان دراجة نارية من سيارة مريش قبل أن يفتحا النار عليها، لكن دورها في الموساد ظل طي الكتمان ، كانت ليفني من عناصر خلية الاستخبارات الإسرائيلية في باريس وكانت تجوب أوروبا لتطارد مسؤولين فلسطينيين.

وما لبثت ليفني أن استقالت بعد ذلك وعادت إلى إسرائيل لاستكمال دراستها في القانون، متذرعة بالضغوط التي تواجهها في عملها حسبما أشارت الصنداي تايمز.والتحقت ليفني بالموساد ـ حسب الصحيفة ـ بعد أن تركت الخدمة العسكرية وهي في رتبة ملازم أول.


ليفني وشارون
ومما يعرف عن تسيبي ليفني أنها تلميذة وفية لمؤسس حزب كاديما أرييل شارون الذي يرقد حاليا بين الحياة والموت والذي حملته لجان التحقيق الصهيونية المسؤولية عن مجازر صابرا وشاتيلا التي راح ضحيتها أعداد كبيرة من الفلسطينيين العزل.

وتعطي الصنداي تايمز تفاصيل إضافية عن حياة ليفني مشيرة إلى أنها "ورثت الميل إلى العنف من عائلتها، فوالدها كان إرهابيا وتم اعتقاله والحكم عليه بالسجن 15 سنة لمهاجمته قاعدة عسكرية خلال فترة الانتداب البريطاني في فلسطين، لكنه فر من وراء القضبان".

أما والدتها سارة ـ وحسب الصحيفة ـ فكانت قائدة لإحدى خلايا منظمة "ارغون" المتطرفة التي ترأسها بالثلاثينات رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن، وروت سارة في إحدى المقابلات قبل وفاتها عن عمر 85 عاما أنها سطت على قطار وسرقت 35 ألف جنيه إسترليني منه، ومن بعدها قامت بمهاجمة وتدمير قطار آخر وهو في طريقه من القدس إلى تل أبيب.

انتُخبت ليفني للكنيست لأول مرة في 1999 حيث كانت عضوًا في لجنة الدستور والقانون والقضاء وفي لجنة النهوض بمكانة المرأة. وترأست ليفني كذلك اللجنة الفرعية المكلفة بالتشريع الخاص بمنع غسل الأموال.
في 2001 عُيّنت وزيرة في الحكومة ال29 حيث تولّت حقيبتي التعاون الإقليمي والزراعة. وفي الحكومة ال30 أسندت إليها حقائب الاستيعاب والبناء والإسكان والعدل والخارجية.
كانت ليفني عضوًا في حزب الليكود حتى أواخر عام 2005 حيث انضمّت إلى شخصيات سياسية أخرى في تشكيل حزب كاديما.

أحد شهداء قطاع غزة

ومما يعرف عن ليفني رغبتها في تولي زعامة حزب كاديما الذي أسسه شارون ، خصوصا بعد التحقيقات الأخيرة مع زعيم الحزب الحالي أولمرت في قضايا تتعلق بالفساد والرشوة ، وقد ذكرت صحيفة الصنداي أن ليفني قد خرجت عن صمتها داعية إلى إجراء انتخابات مبكرة وذلك بعد فضيحة الفساد التي طالت رئيس الحكومة إيهود أولمرت ، كما ذكرت أن استطلاعات للرأي أثبتت تمتعها بتأييد واسع وبدعم كبير داخل حزب كاديما.

وتعتبر ليفني من اخلص مؤيدي سفاح صبرا وشاتيلا آرييل شارون، فعندما قرر هذا الأخير ترك حزب الليكود في تشرين الثاني/نوفمبر 2005 بعد ان قاده منذ العام 1999 لم تتردد في الانضمام معه الى كاديما، ولم تكن هذه القطيعة مع الليكود سهلة بالنسبة لامرأة تربت في اروقة هذا الحزب الذي يرفع شعار اسرائيل الكبرى.

وكان والدها نائبا ورفيق سلاح لرئيس الوزراء الاسرائيلي الارهابي السابق مناحم بيغن حينما كان الاخير يقود الارغون وهي منظمة يهودية سرية متطرفة كانت تعمل ضد البريطانيين والفلسطينيين قبل انشاء اسرائيل عام 1948 على أرض فلسطين العربية.

وبعد ان ادت الخدمة العسكرية وحصلت على رتبة ملازم في نهايتها درست القانون العام. وعملت بعد ذلك في الادارة القانونية للموساد (المخابرات الاسرائيلية) من 1980 الى 1984، وانتخبت عضوا في الكنيست عن حزب الليكود عام 1999 وتولت اول منصب وزاري في اذار/مارس 2001 اذ اصبحت وزيرة للتعاون الاقليمي.

اثار القصف الاسرائيلى على مدرسة فى غزة

وفي عام 2003 اصبحت وزيرة الاستيعاب وكلفت باستقبال المهاجرين الجدد وفي عام 2004 تولت الى جانب هذا المنصب حقيبة العدل، ودعمت تسيبي ليفني خطة ارييل شارون للانسحاب من غزة الذي انتهى شكلياً في ايلول/سبتمبر الماضي وسهلت إقرارها من قبل الحكومة اذ قدمت صياغات توفيقية للحصول على موافقة وزراء آخرين من الليكود.

ومثل ارييل شارون تطالب ليفني بالانفصال عن الفلسطينيين بشروط تضعها اسرائيل وهي تخلت بذلك عن حلم اسرائيل الكبرى ولكنها تصر على الاحتفاظ بالقدس العربية الشرقية وبالكتل الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، وكما هو معروف تسعى ليفني لاعتلاء منصب رئيسة الوزراء في دولة الاحتلال الإسرائيلي وهي لهذا تفننت في إبداء الوحشية في التعامل مع الفلسطينيين علما منها بأن هذه هي رمانة الميزان التي ترجح كفة المرشحين لهذا المنصب.

فلم تمنعها طبيعتها الأنثوية من التشفي في شهداءنا الفلسطينيين والتحدث بنبرة السفاحين عن مزيد من أدوات وإجراءات القتل التي تحملها للفلسطينيين غير عابئة في هذا باستهداف المدنيين وتمزيق جثث الأطفال والنساء وتدمير المدارس والمساجد فيما عرف بمحرقة غزة التي نالت وصف أبشع مجزرة إجرامية في القرن الحادي والعشرين والتي تهدم كافة مزاعم الغرب وأمريكا بأن إسرائيل دولة مدنية وواحة للديمقراطية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://heya.googoolz.com
 
مصاصة الدماء تسيبى ليفنى حمالة الحطب مرضعة ابليس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هى  :: المنتدى الثالث-
انتقل الى: