منتدى هى

منتدى هى كل ما يخص حياتك
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 تقرير هام للمرأه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هى

avatar

عدد المساهمات : 499
نقاط : 9
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/12/2008
كيف الحال اليوم كيف الحال اليوم : الحمد لله

مُساهمةموضوع: تقرير هام للمرأه   الجمعة يناير 23, 2009 5:25 pm

الدراسة التي نشرتها مجموعة من أساتذة علم الاجتماع في جامعة ساو باولو البرازيلية المعروفة باسم «أوسب»أكدت حسب مجلة " سيدتي ": إن الكابوس الحقيقي بالنسبة للمرأة هو وصولها لسن الأربعين من العمر؛ فتخطي عتبة الأربعين يفجر عندها طاقات من التفكير، يميل معظمها إلى التشاؤمية في الموقف، والقلق على الحالة الجسدية والنفسية؛ فمنهن من يعتبرن أن بلوغهن سن الأربعين يعني نهاية الأنوثة الشبابية، لكن غيرهن يعتبرن هذه السن قمة النضج النفسي والجسدي. والمرأة التي تقف على عتبة الأربعين تجلس وتفكر في عدد من المواضيع، وعلى رأسها، ماذا فعلت في حياتي؟

جمالك الداخلي

وأضافت الدراسة: إن أهم ما تتميز به المرأة التي وصلت الى أعتاب سن الأربعين، هو العيش ضمن دوامة تقييم الذات سلباً أو إيجاباً، فإن كان التقييم سلبياً تكون النتيجة -دون شك- الوقوع في الاكتئاب، أما إذا كان إيجابيًا، فهي تميل إلى إعطاء قيمة أكبر لنفسها؛ باعتبارها دخلت مرحلة من العمر تستحق من خلالها احترام الآخرين لها، لكن الغالبية العظمى من النساء اللواتي وصلن إلى سن الأربعين يملن إلى التقييم السلبي انطلاقا من الشعور بأنهن لم يعدن الإناث اللواتي يستطعن جذب انتباه الرجال إليهن.
وتقدم الدراسة عدة نصائح للمرأة للتخلص من هذا الشعور مثل :
* التركيز على الجمال الداخلي الذي يتمتعن به، وإظهاره؛ لأنه يكسبهن بالفعل احترام الآخرين.
* يجب أن تقتنع المرأة بأن الجمال الظاهري زائل لا محالة، وما يبقى في الناس -ذكورًا كانوا أم إناثًا- هو الجمال الداخلي، الذي يعوض إلى حد كبير ما أزاله الزمن خارجيا.

وتؤكد الدراسة أن بعض النساء قد يتخذن قراراً اختيارياً بعدم الزواج عندما يكن شابات في مقتبل العمر، لكن الموقف يتغير تماماً عند بلوغهن سن الأربعين ، في هذه السن- قد يكون البحث عن شريك محفوفًا بالتعقيدات.
وأضافت الدراسة أن نوعاً آخر من الندم يدخل في قرارة نفس المرأة الأربعينية ويسمى -بحسب الدراسة- الندم المهني؛ فهناك نساء فضلن متابعة سيرتهن المهنية، والنجاح في العمل على حساب الزواج وتكوين أسرة، وعندما تبلغ سن الأربعين تبدأ بالتفكير فيما أنجزته، وتتساءل ماذا جلب عليها نجاحها الباهر في العمل؟ دون وجود شريك إلى جانبها يشاركها ذلك. وقد أصبح العالم المعاصر مليئًا بنساء فضلن نجاحهن على الصعيد المهني على حياتهن العائلية.
وعلي صعيد آخر هناك أزمات تتعلق بالزواج و العنوسة ، أكدتها الدراسة المرأة المتزوجة زواجاً غير ناجح تدخل في أزمة مع نفسها عندما تصل إلى سن الأربعين ، فهي تفكر لماذا لم تنفصل عن زوجها عندما كانت أصغر لتجد رجلًا آخر يناسبها؟ وتفكر أيضا أنها إن طلقت وهي في سن الأربعين، فلن تجد شخصاً يناسبها ، وربما لن يحالفها الحظ في إنجاب الأولاد، وهناك أزمة أخرى وهي القلق الدائم من الدخول في برود حميمي قد يؤثر على حب زوجها لها، وربما ينظر إلى امرأة صغيرة في السن.
أما أزمة المرأة العانس في سن الأربعين فهي رغبتها المتأخرة في إيجاد شريك مناسب، وتتنهد حزناً عندما تفكر لو أن رجلًا كان بجانبها كشريك، وأزمتها الثانية هي الشعور بتراجع الناحية الجمالية عندها، وأيضا هناك أزمة التفكير باقتراب دخولها مرحلة سن اليأس.



تشكو معظم النساء عند وصولهن لسن الأربعين من زيادة اوزانهن أو علي الأقل من من صعوبة الحفاظ علي الوزن المناسب ، حيث يجدن زيادة في أوزانهن تتراكم تحديداً عند منطقة الخصر‏,‏ وقد تكون فترة الأربعينيات وبداية الخمسينيات من العمر حيث الفترة التي تسبق انقطاع الطمث والتي يزداد فيها الوزن بمعدل‏2‏ كيلو في العام

مسئولية القرارات


إن أكثر ما يمكن أن يساعد المرأة التي بلغت سن الأربعين، هو أن تشعر بالمسؤولية عن القرارات التي اتخذتها، لأن ذلك يحررها من الشعور بالندم، لكن هذا أمر نادر؛ لأن أغلب النساء بطبيعتهن العاطفية - حسب رأي الدراسة- لا يقدرن كثيراً معنى تحمل المسؤولية؛ لأنهن يعتبرن أن الرجال هم الذين يتحملون المسؤوليات!.

وأضافت الدراسة أن الشعور بفقدان الناحية الجمالية مسؤولية ثقيلة على المرأة لتحملها، والشعور بالعنوسة أقوى من القدرة على تحمل مسؤولية العواقب، وتري الدراسة البرازيلية أن المرأة القادرة على تحمل نتائج قراراتها عادة ما تكون الوحيدة القادرة على التعامل مع الشعور بالتقدم في العمر؛ لأن لكل مرحلة من مراحل العمر خصوصياتها وإيجابياتها وسلبياتها، وسن الأربعين -بعيداً عن الأمور الظاهرية- يعتبر من الناحية المنطقية قمة النضوج الفكري والعقلي للمرأة، حتى إن بعضهن يعتبرن سن الأربعين قمة الأنوثة.

إنجازات متراكمة

الدكتور محمد المهدي استشاري الطب النفسي يضع للمرأة عموماً روشتة جميلة جداً تستعد بها لمواجهة مرحلة الأربعين بسلاسة واطمئنان دون كبوات ملخصها في الآتي:

* استعدي للأربعين ، وذلك بتحقيق انجازات حقيقية راسخة ومتراكمة في مراحل الشباب ، فلا تضيعي سنوات الإنتاج هباء ، وحققي التوازن بين العطاء لنفسك والعطاء للآخرين حتى لا تكتشفي في لحظة أنك ضيعت العمر من أجل إنسان لم يقدر هذا العطاء بل تنكر له وجحده في غمضة عين

*حاولي أن يكون لديك أهداف تحققينها ، وأهداف بديلة نتوجه إليها في حالة إخفاقنا في تحقيق الأهداف الأولى ، فالبدائل تقي الإنسان من الوقوف في الطرق المسدودة ، فالواقع يقول أن الحياة مليئة بالخيارات ، وإذا انسد طريق فهناك ألف طريق آخر يمكن أن يفتح ، وإذا فقدت المرأة بعض شبابها فقد اكتسبت الكثير من النضج والخبرة و الوعي والقدرة على قيادة أسرتها والحفاظ عليها واكتسبت الخبرة في العمل وفى الحياة . وإذا فقدت هويتها كفتاة جذابة وجميلة فقد اكتسبت هوية الأمومة ومكانتها وكرامتها .

*احرصي علي أن تكون لك علاقة قوية بالله تحميها من تقلبات الأيام وجحود البشر ، أما إذا وقعت فعلاً في براثن أزمة منتصف العمر ، فإن علماء النفس ينصحونك بأن تتحدثي عن مشاعرك لقريبة أو صديقة لها تثقين في أمانتها ، فإن ذلك التنفيس يسهل عليك عبور الأزمة بسلام ، وإذا لم تجد فرصة لذلك يمكن أن تلجأين إلى أحد علماء الدين أو أخصائية اجتماعية أو نفسية أو إلى طبيب نفسي ، فهؤلاء يمكن أن يقدموا لها المشورة والمساندة . وبعض النساء ربما يحتجن لعدد من الجلسات النفسية الفردية أو الجماعية لمساعدتهن على تفهم جوانب الأزمة والتعامل معها بفاعلية أكثر ، والخروج منها بسلام .

وأخيراً وليس آخراً تذكري أننا نمر في عمرنا بمراحل قدرها الله سبحانه وتعالى وهيأنا لها ولكل مرحلة مزاياها ومشاكلها . وعلينا أن نتقبل ذلك راضين شاكرين وأن لا نأسى على ما فاتنا فكل شئ يسير بتقدير من الله ، وأن ما أصابنا لم يكن ليخطئنا وما أخطأنا لم يكن ليصيبنا ، وأن مردنا فى النهاية إلى الله وأننا نوزن عنده بأعمالنا الصالحة وقلوبنا المحبة للخير ولا نوزن بأموالنا أو وظائفنا أو جمال وجوهنا وأجسادنا :" إن الله لا ينظر إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم " .

استمتعي بحياتك

في النهاية تأكدي أن الشباب لا ينتهي عند بداية الأربعين ، فجمال الأربعين هو قمة النضج والحيوية والتألق ، فالحقيقة تقول إن النساء يبدأن بالحياة كما يجب بعد الثلاثين. وقمة النضوج والأنوثة والتألق في الأربعين. والسبيل للحفاظ علي هذا الشعور هو عدم التأثر بالمشاكل والضغوطات النفسية والابتعاد عن المنغصات. سواء في الحياة العادية أو العمل.

وأخيراً ينصحك الخبراء بالإيمان التام بجمالك الداخلي عند وصولك لمرحلة الأربعين ، فذلك يجعلك تعيشين في سلام داخلي مع نفسك ، وستمر عليك فترة الأربعين دون أذي أو مشاكل إذا اتبعت الآتي :

* لا تعطي نفسك الشعور بأنك لست جميلة بل علي العكس انظري لنفسك علي أنك مميزة.
* لا تؤنبي نفسك كلما رأيت عارضة أزياء أو نظرت إلي نجمات التمثيل.
* لا تركضي وراء مجلات الموضة أو ترتدي الملابس لمجرد أنها موضة رائجة. حاولي خلق موضتك الخاصة بك وتميزي عن غيرك.
* تعلمي أن قوة شخصيتك تنبع من قوة تفكيرك. لا تنظري بنظرة دونية إلي نفسك وفكري دائما انك امرأة رائعة فهذا التفكير الايجابي يجعل كل المحيطين بكل يفكرون عنك بنفس الطريقة.

* حاولي تحديد كل الايجابيات التي تتمتعين بها وقومي علي تنميتها بشكل أفضل لأن الجميع يستطيع معرفة طبائعك بمجرد التعامل معك كوني ايجابية قدر استطاعت وحاولي العمل علي نقاطك الايجابية بشكل أفضل.

* إذا كنت تميلين إلي النكد أو الأنانية أو أي من الصفات السلبية الأخرى. حاولي التخلص من هذه العادات مهما كلفك الأمر لان ذلك بالتأكيد هو ما يضفي علي حياتك الشعور بالفراغ وعدم غني الحياة الاجتماعية.
لا تدعي هذه العادات تثبط من عزيمتك بل تحرري.

* احتفلي دائما بنفسك وبما تنجزينه في الحياة. حاولي الاستمتاع بما تملكينه ولا تحزني لعدم امتلاك ما تفتقدين كوني فرحة بنقاط الجمال لديك وأبرزيها. ولا تكوني متضايقة من الأمور التي لا تحبينها في جسمك.

* إذا كان هناك أي عمل يشعرك بالسعادة قومي بعمله دون تردد.. اذهبي للحصول علي تدليك مثلا. أو اذهبي في نزهة وحدك أو مارسي أي هواية قد تشعرك بالسعادة.

* تقدير الذات هو شعور داخلي شخصي. فالشعور الشخصي الذي تنظرين فيه لذاتك هو ما يكون تقدير الذات لديك. لذلك أنت فقط التي تستطيعين منح نفسك هذا الشعور. اجلسي مع نفسك واختلسي بعض اللحظات لتفكري فيها بنفسك وبما تريدين حقا من الحياة.
ان عدم تقدير المرء لذاته يجعل منه أسوأ عدو لنفسه. فالتفكير لدي الأنثى والتنحي بأنها لو كانت أجمل أو أفضل من الناحية الرياضية أو أكثر قوة أو أكثر مرحاً أو شعبية.. أمثلة علي عدم تقدير الذات. والإنسان بطبيعته يشك في نفسه حتى حين يمدحه الآخرون في كثير من الأحيان تكون أعراض الإحباط داخلية .

وآخر كلام استمتعي بحياتك الآن وفوراً ولا تفكري في الغد ، فالغد ملك لله وحده ، وقد كان للمفكر الأمريكي العبقري ديل كارنيجي صاحب كتاب " دع القلق وابدأ الحياة " حكمة رائعة في كتابه الجميل هي "لا تعبر جسراً قبل أن تصل إليه " بمعني ألا تفكر في الغد قبل أن يجئ الغد ولعلمك فإن الدراسات أثبتت أن الأشخاص المتفائلون أقل عرضة للأمراض وأكثر حيوية وشباباً .
فتفائلي دائماً وإياك أن تعطي لنفسك الشعور بأنك لست جميلة بل علي العكس انظري لنفسك علي أنك مميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://heya.googoolz.com
 
تقرير هام للمرأه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هى  :: المنتدى الثالث-
انتقل الى: